Select Page

LBMNU Kabupaten Boyolali Gelar Bahtsul Masail di MWC Musuk Bahas Qurban untuk Orang yang Telah Meninggal

LBMNU Kabupaten Boyolali Gelar Bahtsul Masail di MWC Musuk Bahas Qurban untuk Orang yang Telah Meninggal

LBMNU BOYOLALI-Lembaga Bahtsul Masail Nahdlatul Ulama (LBMNU) Kabupaten Boyolali menggelar bahstul masail di Gedung MWC NU Kecamatan Musuk, Sabtu 15 Februari 2020. Pembahasan dalam kegiatan ini yakni tentang berqurban untuk orang yang telah meninggal. Para peserta perwakilan dari MWC seluruh Kabupaten Boyolali membahas persoalan hukum berqurban ini dan mencari solusinya.

Selain dari perwakilan MWC seluruh Kabupaten Boyolali, juga hadir Dewan Mushohhih KH. Achmad Charir, SH. Kemudian Dewan Perumus KH. Joko Parwoto, ST, Alh, K. Ma’mun Nuryanto, Dr. H. Rustam Ibrahim, dan K. Muhammad Irfan. Acara yang dimoderatori K. Achmad Chumaidi dan K. Ikhsan serta M. Damanhuri sebagai notulis ini berjalan lancara dan menghasilkan keputusan sebagai panduan umat.

Yakni mengambil diskripsi bahan diskusi dari Kitab Hasyiyata Qulyuby wa ‘Umairoh dan Kitab Al’Majmu’. Dalam dua kitab tersebut Imam Ar-Rofi’i memiliki dua pendapat hukum berqurban untuk orang tua yang telah meninggal.

Qurban untuk orang yang telah meninggal

قوله : ( ولاتضحية عن الغير ) أي لأنها عبادة ،قوله : ( وبإذنه تقدم ) كان مراده بذلك التوكيل السالف في الحاشية على قوله فيفيد اشتراطها إلخ ،قوله : ( وبإيصائه ) أي والفرض أنها من غيرماله، وبالأولى فيما إذاكانت من ماله . وقال الرافعي : فينبغي أن يقع له وإن لم يوص لأنها ضرب من الصدقة وحكي عن أبي العباس السراج شيخ البخاري أنه ختم عن ر سول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من عشرة آلاف ختمة وضحى عنه مثل ذلك

حاشيتا قليوبي وعميرة (16/  132)

 (وأما) التضحية عن الميت فقد أطلق أبو الحسن العباد يجوازها لانها ضرب من الصدقة والصدقة تصح عن الميت وتنفعه وتصل إليه بالاجماع وقال صاحب العدة والبغوي لاتصح التضحية عن الميت إلا ان يوصي بها وبه قطع الرافعي في المجرد والله أعلم*

المجموع شرح المهذب (8/  406)

  1. Merujuk keterangan yang terdapat dalam kitab Hasyiyata Qulyuby wa ‘Umairoh, imam Ar-Rofi’i menghukumi sah berqurban untuk orang tua yang telah meninggal sekalipun tidak ada wasiat sebelumnya.
  2. Bila merujuk keterangan dalan kitab Al-Majmu’, Imam Ar-Rofi’i menghukumi tidak sah berqurban untuk orang tua yang telah meninggal bila sebelumnya tidak ada wasiat.

Berdasarkan penelusuran dalam kitab Muharror karya Imam Rofi’i, imam Rofi’i hanya memiliki satu pendapat, yaitu sah berqurban atas orang yang meninggal dengan catatan adanya wasiat. Sedangkan pendapat lain, seperti Imam Abul hasan al ‘Abbadiy, adalah sah berqurban atas orang yang meninggal walaupun tanpa adanya wasiat.

  • المحرر فى فقه الإمام الشافعي  (ج 4 / ص 1553)

لا تجوز التضحية عن الغير بغير إذنه وكذلك عن الميت إلا إذا أوصى به

لقوله تعالى (وأن ليس للإنسان إلا ما سعى) فإن أوصى بها جاز, ففي سنن أبي داود والترمذي والحاكم والبيهقي (أن علي بن أبي طالب كان يضحي بكبشين عن نفسه وكبشين عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني أن أضحي عنه, فأنا أضحي عنه أبدا), لكنه من رواية شريك القاضي وهو ضعيف. وقيل تصح التضحية عن الميت وإن لم يوص بها, لأنها ضرب من الصدقة, وهي تصح عن الميت وتنفعه, وحكي أن محمد بن إسحاق السراج النيسابوري أحد أشياخ البخاري ختم عن النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من عشرة آلاف ختمة وضحى عنه بمثل ذلك. 

Kemudian muncul pembahasan selanjutnya yakni bolehkah keluarga yang berqurban memakan daging qurban tersebut. Hasil pembahasannya yakni, yang lebih berhati-hati adalah mensedekahkan semua daging qurban kepada para mustahiq.

Adapun jika terpaksa ikut memakan daging qurban (seperti kebiasaan yang berlaku dimasyarakat), maka solusinya adalah dengan cara tasyrikuts tsawab (menyekutukan/menyertakan) antara mudlohhi dengan mayyit didalam pahalanya.

  • حاشيتا قليوبي وعميرة  (ج 4 / ص 28)

قَوْلُهُ : ( وَلَا تَضْحِيَةَ عَنْ الْغَيْرِ ) نَعَمْ يَصِحُّ أَنْ يُضَحِّيَ الْوَلِيُّ مِنْ مَالِهِ عَنْ مَحْجُورِهِ وَاسْتِثْنَاءُ بَعْضِهِمْ تَضْحِيَةَ الْإِمَامِ عَنْ الْمُسْلِمِينَ وَتَضْحِيَةَ وَاحِدٍ مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ ، وَذَبْحَ أَجْنَبِيٍّ أُضْحِيَّةً مَنْذُورَةً مُعَيَّنَةً ابْتِدَاءً كَمَا مَرَّ ، غَيْرُ صَحِيحٍ لِأَنَّهُ لَيْسَ فِيهَا تَضْحِيَةٌ عَنْ الْغَيْرِ فَافْهَمْ ، قَوْلُهُ : ( وَبِإِيصَائِهِ تَقَعُ لَهُ ) .قَالَ شَيْخُنَا : وَيَجِبُ التَّصَدُّقُ بِجَمِيعِهَا عَلَى الْفُقَرَاءِ ، وَلَا يَجُوزُ أَكْلُ الْأَغْنِيَاءِ مِنْهَا وَلَا النَّاظِرِ عَلَى وَقْفِهَا ، وَلَا ذَابِحِهَا لِتَعَذُّرِ إذْنِ الْمَيِّتِ فِي الْأَكْلِ .نَعَمْ إنْ كَانَ الذَّابِحُ مِمَّنْ فِيهِ شَرْطُ الْمَيِّتِ فَيَنْبَغِي جَوَازُ أَكْلِه

  • نهاية المحتاج (ج 4 / ص 28)

( وَلَا ) تَجُوزُ وَلَا تَقَعُ أُضْحِيَّةٌ ( عَنْ مَيِّتٍ إنْ لَمْ يُوصِ بِهَا ) لِمَا مَرَّ ، وَتُفَارِقُ الصَّدَقَةَ بِشَبَهِهَا لِفِدَاءِ النَّفْسِ فَتَوَقَّفَتْ عَلَى الْإِذْنِ وَلَا كَذَلِكَ الصَّدَقَةُ ، أَمَّا إذَا أَوْصَى بِهَا فَتَصِحُّ لِمَا مَرَّ .قَالَ الْقَفَّالُ : وَمَتَى جَوَّزْنَا التَّضْحِيَةَ عَنْ الْمَيِّتِ لَا يَجُوزُ الْأَكْلُ مِنْهَا لِأَحَدٍ بَلْ يَتَصَدَّقُ بِجَمِيعِهَا لِأَنَّ الْأُضْحِيَّةَ وَقَعَتْ عَنْهُ فَتَوَقَّفَ جَوَازُ الْأَكْلِ عَلَى إذْنِهِ وَقَدْ تَعَذَّرَ فَوَجَبَ التَّصَدُّقُ بِهَا عَنْهُ .

الشَّرْحُ ( قَوْلُهُ : وَمَتَى جَوَّزْنَا التَّضْحِيَةَ إلَخْ ) مُعْتَمَدٌ : أَيْ بِأَنْ أَوْصَى بِهَا ( قَوْلُهُ : لَا يَجُوزُ الْأَكْلُ مِنْهَا لِأَحَدٍ ) أَيْ مِنْ الْأَغْنِيَاءِ بِقَرِينَةِ قَوْلِهِ بَلْ يَتَصَدَّقُ بِجَمِيعِهَا ، وَعَلَى هَذَا لَوْ كَانَ الذَّابِحُ لَهَا عَنْهُ فَقِيرًا جَازَ لَهُ الْأَكْلُ مِنْهَا بِصِفَةِ الْفَقْرِ ، لَكِنْ فِي حَجّ مَا نَصُّهُ : أَنَّهُ يَجِبُ التَّصَدُّقُ بِجَمِيعِهَا لَا عَلَى نَفْسِهِ وَمَمُونِهِ لِاتِّحَادِ الْقَابِضِ وَالْمُقْبِضِ ، وَلَيْسَ مِنْ هَذَا مَا يَقَعُ فِي الْأَوْقَافِ مِنْ أَنَّهُمْ يَشْتَرِطُونَ أَنْ يَذْبَحَ فِي كُلِّ سَنَةٍ كَذَا وَيَصْرِفَ عَلَى الْمُسْتَحَقِّينَ فَإِنَّ ذَلِكَ يَرْجِعُ فِيهِ لِشَرْطِ الْوَاقِفِ فَيَصْرِفُ عَلَيْهِمْ وَلَوْ أَغْنِيَاءَ حَيْثُ كَانَ تَقْرِيرُهُمْ فِي الْوَظَائِفِ صَحِيحًا

  • &                 تحفة الأحوذي

ولم يثبت أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يتصدق بذلك الكبش كله ولا يأكل منه شيئا بل قال أبو رافع إن رسول الله صلى الله عليه و سلم يطعمهما جميعا المساكين ويأكل هو وأهله منهما رواه أحمد وكان دأبه صلى الله عليه و سلم أنه يأكل من الأضحية هو وأهله ويطعم منها المساكين وأمر بذلك أمته ولم يحفظ عنه خلافه فإذا ضحى الرجل عن نفسه وعن بعض أمواته أو عن نفسه وعن أهله وعن بعض أمواته فيجوز أن يأكل هو وأهله من تلك الأضحية وليس عليه أن يتصدق بها كلها نعم أن تخص الأضحية للأموات من دون شركة الأحياء فيها فهي حق للمساكين كما قال عبد الله بن المبارك انتهى  ما في غنية الألمعي محصلا قلت لم أجد في التضحية عن الميت منفردا حديثا مرفوعا صحيحا وأما حديث علي المذكور في هذا الباب فضعيف كما عرفت فإذا ضحى الرجل عن الميت منفردا فالاحتياط أن يتصدق بها كلها والله تعالى أعلم

( LBM PCNU BOYOLALI)

About The Author

Leave a reply

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *